بعد كارثة العبارة .. الوطني الكردستاني يطالب بوضع حد للفساد والإهمال في الموصل

كان برس |

طالبت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، الجمعة، بوضع حد للفساد والإهمال الذي تعاني منه مدينة الموصل والتسريع بإعادة الطمأنينة الى نفوس أهلها.

وقالت الكتلة في بيان لها، “ببالغ الحزن و الأسى تلقينا خبر فاجعة غرق العبارة التي أدت الى وفاة العشرات من الأطفال و النساء و الشباب و الشيوخ من أهالي مدينة الموصل، إننا في الوقت الذي نعزي اهلنا في الموصل الجريحة و نعزي كل شعبنا العراقي في هذا المصاب الجلل نطالب و بشدة بمحاسبة المسببين في هذه الفاجعة التي صدمتنا بعمق من شدة هولها”.

وطالبت، “الحكومة و جميع الجهات المعنية بالتعامل بمنتهى الحزم والجدية مع المسؤلين عن التسبب بزهق ارواح العشرات من الابرياء من الذين لقوا حتفهم جراء التقصير والاستهتار في أداء الواجب”.

وأكدت على “ضرورة وضع حد للفساد و الإهمال الذي تعاني منه مدينة الموصل والتسريع بإعادة الطمأنينة الى نفوس أهلها الذين أبت الفواجع ان تفارقهم، الموصل هذه المدينة العريقة تستحق وقفةً جدية من جميع الأطراف”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي أعلن، الخميس، الحداد العام في جميع انحاء البلاد، وفي سفارات وممثليات العراق في الخارج، لمدة 3 أيام، على ضحايا حادثة غرق عبارة جزيرة الموصل السياحية.

وأعلن عبد المهدي، فور وصوله مدينة الموصل، مساء الخميس، لمتابعة حادثة غرق العبارة، ارتفاع حصيلة الضحايا الى 85 شخصا، وانقاذ 55 بينهم أطفال، فيما أوضح أن “زيارته تأتي لمتابعة سير التحقيقات” بشأن الحادثة.

وكان مصدر أمني قد افاد، في وقت سابق من الخميس، باعتقال قوات الاسايش الكردية لمدير جزيرة الموصل السياحية، التي غرقت إحدى عبارتها في نهر دجلة، ما
أدى لمصرع العشرات غالبيتهم نساء وأطفال، فيما أوضح أن عملية الاعتقال جرت في مدينة أربيل.

وكان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن في، وقت سابق من الخميس، اصدار مذكرات قبض بحق مالك الجزيرة السياحية في الموصل، ومالك العبارة التي غرقت في نهر دجلة، وتوقيف 9 من العمال المسؤولين عنها، وذلك بـايعاز رئيس المجلس القاضي فائق زيدان.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق