عبد المهدي: وحدة الشعب وتضحياته ووقوف المرجعية الدينية هي التي هزمت داعش

كان برس |

اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم السبت، أن العراق يتعاون مع الجميع ويرفض سياسة المحاور، معتبراً أن وحدة الشعب العراقي وتضحياته ووقوف المرجعية الدينية هي التي هزمت “داعش”، فيما اشار رئيس مجلس الشعب المصري علي عبد العال الى تطلع مصر للعمل بجد على التعاون بين البرلمانيين المصري والعراقي.

وقال عبد المهدي خلال زيارته مجلس الشعب المصري، بحسب بيان لمكتبه تلقت “كان برس”، نسخة منه، إن “العراق بلد برلماني تعددي وان الدستور هو الحاكم بين القوى السياسية”، مؤكداً “اننا حرصنا على ان يكون معنا في زيارتنا الاولى الى مصر وفد كبير يضم وزراء ونواباً ورجال اعمال”.

وأضاف أنه “يجب ان تكون العلاقات الاقتصادية هي الهدف لتحقيق مصالح الشعبين، والعمل على تسهيل دخول رجال الاعمال والمستثمرين الى العراق للمساهمة في عملية الاعمار والبناء”، مشيراً الى أن “وحدة الشعب العراقي وتضحياته ووقوف المرجعية الدينية هي التي هزمت داعش، ونحن نبني العراق اليوم بنفس الوحدة والعزيمة”.

ولفت رئيس الوزراء الى أن “بلدنا يتعاون مع الجميع ويرفض سياسة المحاور والحرب التي دمرت دولنا وشعوبنا”، موضحاً أن “المرأة العراقية لها دور كبير وحضور فاعل في العملية السياسية والديمقراطية وعموم نواحي الحياة وتمثل نسبة ٢٥ بالمائة من البرلمان”.

من جانبه، أكد رئيس مجلس الشعب المصري وفق البيان، أن “همّ العراق ومصر واحد وان مصر مرّت بظروف صعبة مثل ما مر به العراق وتم تجاوزها ايضا”، مشيرا الى “سعادة مصر حكومة وشعبا بالتقدم الحاصل وبوحدة العراقيين التي هزمت هذا التنظيم الشيطاني المسمى داعش”.

كما اكد “تطلع مصر للعمل بجد على التعاون بين البرلمانيين”، لافتا الى أن “لدى مصر بنية استثمارية وشركات تمتلك خبرة للمساهمة باعمار العراق وانها تعمل على تسهيل دخول رجال الاعمال والمواطني”.

يشار إلى أن عبد المهدي وصل، صباح اليوم السبت (23 آذار 2019)، إلى العاصمة المصرية القاهرة في زيارة رسمية تستغرق يومين.

وسوم
اظهر المزيد

المقالات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق